التخطي إلى المحتوى
التعليم تعلن آلية جديدة في عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية وتكشف التفاصيل
آلية عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية

أعلنت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية اليوم، عن آلية جديدة في عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية، وذلك بعد سلسلة القرارات التي تم إصدارها في الآونة الأخيرة، حول إعلان الرجوع للدراسة حضوريًا في كافة المدارس بالمملكة ولجميع الطلاب بجميع المراحل الدراسية، سواء رياض أطفال أو إبتدائي أو متوسط وثانوي، وهو القرار الذي أثار قلق أولياء الأمور، خوفًا من انتشار الوباء بين أطفالهم، خاصةً مع ارتفاع منحنى الإصابات بشكل كبير في الآونة الماضية، ومع صغر سن الطلاب، من الممكن أن يجدوا صعوبة في تطبيق التدابير الصحية.

آلية عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية

كشف التعليم السعودي، عن آلية عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية مرة أخرى، وذلك بتوضيح النماذج التشغيلية للعودة الآمنة لمدراس المرحلتين الإبتدائي ورياض الأطفال، وقد أكدت أنه وفق البروتوكولات والإجراءات الاحترازية المعتمدة  من هيئة الصحة العامة “وقاية”، أن الآلية جاءت كما يلي:

  • مدارس المستوى المنخفض : مدارس تسمح مساحة فصولها بتحقيق التباعد.
  • مدارس المستوى المتوسط : مدارس تسمع فصولها بتحقيق التباعد وتقسيم الطلاب إلى مجموعتين.
  • مدارس المستوى مدارس تسمح فصولها بتحقيق التباعد وتقسيم الطلاب إلى ثلاثة مجوعات.
عودة الدراسة الحضورية
آلية عودة الدراسة الحضورية للمرحلة الإبتدائية

وأشارت وزارة التعليم أن 97% من المدارس الموجودة بالمملكة العربية السعودية، تقع ضمن نطاق المستوى الثاني والثالث، وهو الأمر المطمن بشكل كبير بالنسة لكافة أولياء الأمور، لأن تلك المدارس المندرجة بالمستويين المذكورين، تتطق فيهم الإجراءات الاحترازية بصرامة، مما يحقق الأمن والأمان بالنسة للطالب، ويمنع من انتشار العدوى فيما بينهم.

تاريخ الرجوع إلى المدارس

كشفت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية، عن تاريخ الرجوع مرة أخرى إلى المدارس، وذلك للمرحلتين الإبتدائية ورياض الأطفال، مؤكدة أن تاريخ العودة هو العشرين من شهر جمادي ثاني الحالي، الموافق الأحد الثالث والعشرين من يناير الجاري، مع اتباع كافة الإجراءات الاحترازية من قِبل جميع الطلاب والمعلمين والإدرايين، ووفق تعميم الدكتور “حمد بن محمد آل شيخ” وزير التعليم بالمملكة، فإنه سوف يتم تطبيق أقصى العقوبات المتاحة لكافة المخالفين للتدابير الصحية والوقائية، مع أهمية دور المشرف التربوي لتوعية الطالب بأهمية الإجراءات الاحترازية وخطورة العدوى.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.