التخطي إلى المحتوى
أول تعليق من الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرمين ردًا على شائعة وفاته
دعاء السديس مكتوب ودعاء القنوت ليلة القدر

تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي عن وفاة الشيخ عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون الحرمين في السعودية، والتي قد زادت عليها عمليات البحث، في الساعات القلية الماضية، ورغم صدور بيانات تنفي تلك الشائعة المغرضة، إلا أن الأمر أصبح مستمرًا لعدة ساعات يتداولها رواد التواصل الاجتماعي، وهو ما دفع الكثير من الأشخاص يتساءلون عن صحة الشيخ السديس، والتي أصبح أمر هام للغاية، وفي السطور التالية نوضح لكم حقيقة وفاته.

وفاة الشيخ السديس إمام الحرمين

أصدرت مصادر رسمية في السعودية وعبر وسائل الإعلام السعودية، عن عدم وجود أخبار تفيد بوفاة الشيخ عبد الرحمن السديس لا من قريب منه ولا بعيد، بل أنه في ذات الوقت ذو صحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض، كما يتداوله رواد التواصل الاجتماعي، حيث أنه ومن المؤكد أن وفاة السديس ما هي إلا شائعة كبرى من قبل رواد التواصل الاجتماعي، كون شبكات التواصل ترمي بالأقوال الكاذبة التي لا ملجأ لها، على سبيل “ركوب التيرند”.

وفاة السديس
وفاة السديس

أول تعليق من الشيخ السديس ردًا على حقيقة وفاته

في ظل تداول الشائعات التي لا مبرر منها فقد أدلى الشيخ في هذا اليوم بعدة تصريحات، حول الحرم المكي، وأفاد بعضهم، أن رئيس شئون الحرمين، الشيخ عبد الرحمن السديس، صرح بعودة البرامج التي تفيد بزيارة مجمع الكسوة، ومعرض الحرمين الشرفين والكعبة المشرفة، ليكون ذلك تدريجيًا وفقًا لكافة الإجراءات الاحترازية المنوه إليها من قبل الحكومة السعودية.

إمام الحرمين الشرفين الشيخ عبد الرحمن السديس

ولد إمام الحرمين، الشيخ السديس، في بكيرية بالسعودية سنة 1960، ويعد من أشهر قراء الحرم المكي، لكون حافظًا متقنًا للقراء، وهو عن سن إثني عشر عامًا، يتدبر مفاهيم القران الكريم الصحيحة، والتي قد  امتاز بها أمام الكثير من عملاقة القراء، فضلاً عن السديس شغل منصب الرئيس العام لشؤون الحرم المكي، والمسجد النبوي، هذا وله دور كبير في الإفتاء داخل المملكة العربية السعودية، وهو الأمر التي قد جعل رواد التواصل يطلقون شائعة وفاة، وفي ذات الوقت يدلي ويباشر عمله المكلف به في الحرم المكي الشريف، ووسط وجود من حوله من المؤذنين والقراء وغيرها خدام الحرمين.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *