التخطي إلى المحتوى
اسعار العملات الرقمية عالميًا .. وقيمتها غير مستقرة في الوقت الحالي
اسعار العملات الرقمية

الكثير من الأسواق الرقمية تعاني من اسعار العملات الرقمية فقدت قميتها وذلك بسبب تراجع كبير في قيمة العملية المشفرة حيث أن العملات الرقمية غير مستقرة وهذا أدي إلى كبير لدي المستثمرين في العملات حيث سارعوا إلى التخلص من هذه العملات الرقمية حيث أدي إلى هبوط تلك الأسواق والآن الشركات تحاول التي تقف وراء العملات الرقمية المستقرة من أجل أن تضمن استقرار التساوي في القيمة بين العملات وأصول مستقرة مثلا الدولار الأمريكي بمعني أن كل عملة رقيمة واحدة تعادل دولار واحد على سبيل المثال.

ما هي اسعار العملات الرقمية

سوف نتعرف في مقالنا هذا عن بعض اسعار العملات الرقمية ومنها عملة البتكوين حيث تراجعت قيمة عملة البتكوين خلال الأشهر الماضية بشدة حيث وصل سعر البتكوين إلى 21 ألف دولار، حيث ناشت عملة البتكوين عبر عملية حاسوبية معقدة حيث تم مراقبتها بعد ذلك من جانب شبكة حواسيب حول العالم، ويتم الحصول على هذه العملية فإن المستخدم يقوم بشرائها وإجراء المعاملات بها من خلال البورصات الرقيمة حيث أن عملة البتكوين ليست موجودة على أرض الواقع ولكنها مفتاح رقمي مسجل في محفظة رقمية، حيث وضعت أول ماكينة صراف ألف للبيتكوين في مدينة فانكرفو بريتيش كولومبيا بكندا عام 2013 حيث تسمح للمستخدمين بشراء العملات الرقمية وبيعها بسهولة.

ما هو تاريخ العملات الرقيمة

تعرفنا في السابق على اسعار العملات الرقمية منها البتكوين، حيث تعود أصول تلك العملات الرقيمة إلى عام 1990م وهي عند البدء بتكنلوجيا المعلومات، حيث كانت الذب الإلكتروني والذي تأسس عام 1996 وجاء موقع ليبيرتي ريسرف في تأسيس العملة الرقمية والمعروفة حيث تسمح لمستخدمين بتحويل هذه العملة إلى الدولار أو اليور وتكون بين الدولار واليورو على الموقع نفسه وهذه عملية التبادل بينهم وتكون برسوم نسبة 1%  حيث تم إغلاقها من قبل الحكومة الإمريكية بعد اتهامها في غسيل الأموال وفي الصين عام 2005 بدأ استخدام العملة الرقمية وتكون على قائمة سلع أساسية عبر منصة تينسينت كيو كيو حيث الاتهامات لاحقتها أيضا بزعزعة استقرا العملة الصينية حيث لم تكن لها تأثير قوي جدا وفي عام 2018 بدأ تدوال العملات الرقمية وكل الجديد هو البتكوين في عام 2009 أصبحت العملة الرقمية البتكوين أكثر استخداما على نطاق واسع وفي أنحاء العالم وفي وقتنا الحالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.