التخطي إلى المحتوى

تناول الإنسان منذ القدم الألبان بأنواعها، وصنع منها العديد من المنتجات المختلفة، وذلك لما لها من فوائد وقيمة غذائية كبيرة، ويحرص الكثيرون على إدراج اللبن ومنتجاته في نظامهم الغذائي اليومي للحصول على فوائده، ولكن البعض يتعمد الإفراط في تناول منتجات الألبان، فهل هذا الأمر مفيد أم ضار بالصحة، ومتى يكون تناول اللبن خطيراً؟ نجيب على هذه التساؤلات فى السطور التالية، فتابعوا القراءة.

الإفراط في تناول منتجات الألبان

أوضحت خبيرة التغذية الروسية الدكتورة داريا روساكوفا أن تناول منتجات الألبان هو أمر مهم ومفيد للصحة، خاصة لصح الأسنان والعظام، ولكن في حالة مرضى الكلى فإن الأمر مختلف تماما، خاصة في حالة الإفراط في تناول منتجات الألبان، وذلك لأن الألبان تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الدهنية والبروتينية، وهي المواد التي تلحق الضرر بالكلى عند تناولها بكثرة، وتؤدي الكلى دور تنظيف الجسم من المواد الضارة، ونتائج عملية الهضم، وعند تحميل الكلى بالمزيد من المواد البروتينية، فسوف تزيد من صعوبة عملها.

اللبن مفيد في حال تناوله باعتدال، وخاصة في حال خلطه بالعسل
الحليب مفيد في حال تناوله باعتدال، وخاصة في حال خلطه بالعسل

أضرار أخرى للإكثار من تناول اللبن

هناك أيضا العديد من الأضرار التي يسببها الإكثار من تناول اللبن، على سبيل المثال من الممكن أن تتسبب بالآتي:

  • حساسية اللاكتوز أو مايعرف بحساسية الألبان، وتؤدي هذه الحساسية إلى حدوث الإنتفاخ والغازات وصعوبة الهضم.
  • كما أن الإفراط في تناول اللبن قد يؤدي إلى ظهور حب الشباب أو يؤدي إلى زيادته.
  • زيادة الكوليسترول في الدم وذلك لأن كوب اللبن الواحد يحتوي على 24 مجم من الكوليسترول.
  • كما أن اللبن يحتوي على نسبة لا يستهان بها من الدهون المشبعة.
  • زيادة الوزن، كما ذكرنا سابقا فإن اللبن ومنتجاته يحتوي على نسبة عالية من الدهون، ويؤدي الإفراط في تناوله إلى زيادة الوزن.
    أخيرا، يجب أن نذكر أن الإعتدال في تناول أي طعام هو أمر ضروري، وأن الإفراط في كثير من الأحيان يؤدي إلى الضرر، ولذلك يمكننا تناول اللبن إذا لم نكن نعاني من أي مشاكل صحية بالقدر المناسب لنأخذ منه أهم الفوائد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.