التخطي إلى المحتوى

بعد أن ظهرت بعض من الحالات في المملكة السعودية، تم الاعلان من قبل وزارة الداخلية، عن عودة ارتداء الكمامة في السعودية مرة أخرى بعد أن ظهر قرار التخلى عن الكمامة، وعن بعض من الإجراءات الاحترازية المصرح بها من وزارة الصحة أثناء تواجد الفيروس الجديد، وتم العودة لهذه الإجراءات، بسبب عودة الحالات المصابة مرة اخرى، كذاك وسوف نوضح لكم عبر مقالنا قرار وزارة ل إعادة الإجراءات الاحترازية والتشديد على التزام المواطنين السعوديين، بارتداء الكمامة في جميع المناطق داخل المملكة.

إعادة تطبيق الإجراءات الاحترازية بالمملكة

بعد أرتفاع عدد المصابين بالفيروس الجديد داخل أراضي السعودية تقرر الآتي من وزارة الداخلية السعودية كالتالي:

  • قررت وزارة الداخلية السعودية عودة مرة أخرى الإجراءات الاحترازية والتشديد على أرتداء الكمامة في المناطق المغلقة أو المفتوحة حرصًا على سلامة الجميع في السعودية.
  • بالرغم من ظهور بعض الحالات في المدارس وأمكان أخرى إلا أن هناك العديد من المخاوف، من قبل جميع المواطنين من انتشار الفيروس الجديد ، وأنه يجب على المواطنين الحرص على أنفسهم والإلتزام بجميع الإجراءات الاحترازية.
  • لابد من عدم التغافل من قبل المواطنين السعوديين في الحصول على الجرعتين للتحصين من الاصابة بالفيروس الجديد.
  • إيضًا أخذ الجرعة التنشيطية، والتباعد بين المواطنين وعدم التجمعات في الأماكن المغلقة وارتداء الكمامة أثناء التجول.

إعادة ارتداء الكمامة مرة اخرى

  • رجوع وزارة الداخلية لقرار ارتداء الكمامة مرة اخرى بسبب تواجد عدد من الحالات المصابة بالفيروس الجديد.
  • يلكن بعد ما نقص عدد المصابين خلال الأشهر الماضية رجع مرة أخرى.
  • كان ذلك بسبب رجوع التجمعات مرة أخرى بدون الالتزام بالإجراءات الاحترازية مما أدى لرجوعها.
  • حيث ان القرار المتخذ جديد من قبل وزارة الداخلية هو عودة الإجراءات التباعدية مرة أخرى
  • إيضًا العمل على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على جميع المواطنين في كل الأماكن بالمملكة العربية السعودية.
  • كذلك سوف يتم العمل على التطبيق هذه الإجراءات من يوم الخميس القادم.
  • يجب على كافة المواطنين المقيمين بالمملكة العربية السعودية.
  • كذلك الالتزام بالإجراءات من صباح غد بداية من الساعة السابعة صباحًا للحفاظ على المواطنين من انتشار الفيروس الجديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.