التخطي إلى المحتوى
“السعودية” الحرمان من درجات السلوك والمواظبة للطلاب الغير محصنين باللقاح
الحرمان من درجات السلوك والمواظبة

أسباب الحرمان من درجات السلوك والمواظبة هو ما أتحدث حوله عبر السطور التالية، حيث يوجد في المملكة نوعين من الطلاب، النوع الأول هم من تلقوا اللقاح وأصبحوا محصنين وبالتالي يتمكنوا من الحضور في جميع الدروس الخاصة بهم بشكل انتظامي، أما النوع الثاني هم الطلاب الذين نتحدث عنهم وهم من لم يأخذوا اللقاح وبالتالي غير محصنين ولا يمكنهم الحضور لمتابعة الدروس، وبالطبع يؤثر عدم الحضور على درجاتهم.

الحرمان من درجات السلوك والمواظبة

تم التوضيح عبر مصادر من وزارة التعليم السعودية أن الطلاب الذين لم يحصلون على لقاحين ضد كورونا وهم غير محصنين لن يتمكنوا من حضور دروسهم وبالتالي يتم تحويلهم إلى نظام الانتساب، ولكن هذا النظام يجعل الطالب لا يحصل على درجات السلوك والمواظبة التي يمكنه الحصول عليها من خلال الحضور فقط.

وبالتالي فإن جميع الطلاب المنتسبين نتيجة حرمانهم من هذه الدرجات، فإن مجموع درجاتهم سوف تكون أقل مما يحصل عليه زملائهم المحصنين المنتظمين في الحضور.

البدائل التعليمية للطلاب المنتسبين

أكد وزير التعليم السعودي حمد آل شيخ أن جميع الطلاب الذين لم يتلقوا جرعتين اللقاح يتم تحويلهم إلى نظام التعليم المنتسب أو التعليم عن بعد، مع توفير كافة البدائل التعليمية عبر الإنترنت لهؤلاء الطلاب.

حيث تم توفير منصات تعليمية على الإنترنت بها جميع أنواع مصادر التعلم التي يحتاج إليها الطالب، وهي موجهة بشكل خاص إلى الطلاب المنتسبين، أو الطلاب الذين كانوا يحضرون ولكن طرأت عليهم ظروف صحية جعلتهم لا يقدرون على دخول المنشآت التعليمية، وسوف يستمر هذا النظام خلال الفصول الدراسية التالية في حالة استمرار جائحة كورونا.

الطلاب الغير محصنين بجرعتين من اللقاح

كما ذكرنا لكم أن الطلاب الغير محصنين يتم تحويلهم إلى نظام انتساب وحرمانهم من درجات السلوك والمواظبة، ولكن هناك فئات مستثناة من هذا القرار، وتتمثل تلك الفئات في الطلاب الذين لديهم ظروف صحية خاصة تمنعهم من تلقي اللقاح، وهو ما يتم إقراره والتأكد منه عبر الجهات الصحية المختصة، ويتم التواصل بين مختلف الإدارات التعليمية في السعودية وبين وزارة الصحة للحصول على قوائم تحتوي على جميع أسماء الطلاب والطالبات من هذه الفئات.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *