التخطي إلى المحتوى
عاجل السعودية توقع اتفاقيات مع شركات دواء عالمية لتصنيع لقاحات كورونا محلياً
تصنيع لقاحات كورونا محلياً

أعلنت المملكة العربية السعودية عن توقيعها لاتفاقيات مع شركات دواء عالمية بتصنيع لقاحات كورونا محلياً بدلاً من استيرادها من دول أخرى وكي تُغطي كافة طالبات الحصول على اللقاحات المُعترف بها في السعودية وهم لقاح فايزر و أسترازينيكا وكافة تفاصيل الاتفاقية سنعرضها لكم من خلال مقالنا.

اتفاقية المملكة لتصنيع لقاحات كورونا محلياً

الكثير من المصادر الإخبارية مثل الشروق للأخبار وغيرها من مصادر قد أضافت بعض التفاصيل المهمة بشأن اتفاقية المملكة مع الشركات العالمية لتصنيع اللقاحات محليا ومن أبرز هذه التفاصيل ما يلي:

  • سيتم توقيع الاتفاقيات أثناء فعاليات الرياض أي وهي القمة العالمية الطبية وذلك بحضور عدد كبير من الوزراء مثل وزير الصحة ووزير المالية ووزير الصناعة بالمملكة.
  • وزارة الشؤون الصحية ووزارة الاستثمار بوزارة الحرس الوطني سوف تقوم بتوقيع عدد من الاتفاقات والمذكرات التي ستُحدث تطور كبير في مجال التصنيعات الدوائية بالمملكة.
  • تم الاتفاق على الموضوعات التي سيتم التناقش فيها خلال توقيع الاتفاقية مثل التحديات التي تواجهها التقنية الحيوية والاسترتيجيات الاستثمارية حول التكنولوجيا الحيوية وعدة موضوعات علمية وكيفية العمل على تطوير اللقاحات والأدوية الخلوية.
  • سيتوجه أهتمام القمة بموضوع التقنية الحيوية كما أن العامل الرئيسة المشجع لذلك هو التناسق والتناغم بين كافة القطاعات في الدولة كي تعرض وتستفيد من جميع الأبحاث المطروحة وجعلها منتجات علاجية ملموسة لتداولها في الأسواق كما يستلزم أن تكون أبحاث ذات أثر صحي بحت وذلك عن طريق مساهمة المدن الطبية مثل الجامعات الأكاديمية ووزارة الصناعة السعودية وهيئات الذكاء الاصطناعي بالمشاركة مع عدة قِطاعات أخرى.
  • وستتلخص في إعلان الرياض والذي سيضم عدد كبير من التوصيات التي ستشارك فيها عدد من القطاعات الحكومية بالدولة وسيتم تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الكبيرة التي سيعود فضلها لتوقيع الاتفاقية.

بهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا والذي طرحنا من خلاله كافة التفاصيل المتعلقة بتوقيع اتفاقيات المملكة مع الشركات العالمية لتصنيع لقاحات كورونا في المملكة بجودة طبية وفاعلية علاجية هائلة نرجو أن نكون قد استوفينا كافة أسئلتكم ولأي استفسار حول الموضوع يمكن التواصل معنا عبر إرسال تعليقاتكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *