التخطي إلى المحتوى

أجاب مجلس شؤون الجامعات على السؤال الدارج حالياً وهو هل يمكن احتساب المقررات المعادلة ضمن المعدل التراكمي للطالب في اللائحة الجديدة للعام الجديد 1444، حيث المجلس برئاسة الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ رئيس المجلس ووزير التعليم لائحتين أكاديميتين للمرحلة الجامعية وأيضاً مرحلة الدراسات العليا، والتي نصت على العديد من القرارات الهامة والتي كان من أبرزها الإجابة على هذا السؤال.

احتساب المقررات المعادلة ضمن المعدل التراكمي

اصدر اليوم مجلس شؤون الجامعات لائحتين أكاديميتين تخصا المرحلة الجامعية والدراسات العليا، والهدف من هذا تنظيم أجراءات وآلية الدرسة وأيضاً الاختبارات فيما يخص الجامعات بالإضافة إلى مرحلة الدراسات العليا، كما تهدف أيضاً إلى رفع مستوى الكفاءة والجودة التي تخص العملية التعليمية بشكل عام، وأيضاً رفع كفاءة الإجراءات الأكاديمية والتحسين لكي يتم مواكبة التطورات الارتقاء بمراحل التعليم الجامعي ومرحلة الدراسات العليا، والهدف من هذا التحقيق للتميز وبث روح المنافسة بين الجامعات، والحث على التحسين لجودة مخرجات التعليم لما يتواءم مع سوق العمل في المستقبل.

كيف يحسب المعدل التراكمي في نظام المقررات؟

جاء في ابرز المكتسبات الخاصة باللائحة المنظمة للدراسات العليا في الجامعات انه يمكن احتساب المقررات المعادلة ضمن المعدل التراكمي للطالب، كما جاء في اللائحة ما يلي:

  • يتم حوكمة الدراسات العليا بما يتناسب مع الممارسات الدولية.
  • إعطاء المرونة المنضبطة للجامعات عندما يتم إقرار برامج الدراسات العليا.
  • استحداث برامج مشتركة بين الجامعات سواء داخل المملكة أو خارجها.
  • إتاحة الفرصة أمام الطالب بالالتحاق في برنامجين لنفس المرحلة في وقت واحد أو مرحلة سابقة.
  • منح الفرصة للطالب لكي يتم الحصول على درجة علمية أقل من البرنامج الأكاديمي المسجل به.
  • إصدار وثيقة تخرج مشتركة في البرنامج المشترك بين المؤسستين التعليميتين.
احتساب المقررات المعادلة ضمن المعدل التراكمي
احتساب المقررات المعادلة ضمن المعدل التراكمي

أهداف اللائحة المنظمة للدراسات العليا

وتهدف تلك اللائحات الجديدة إلى تحقيق بعض النقاط الهامة وهي:

  • تحسين جودة مخرجات التعليم بما يتناسب مع سوق العمل بالمستقبل.
  • تحقيق المستوى المطلوب في التنافس والتمايز بين الجامعات وبعضها وأيضاً رفع الكفاءة الخاصة بها لتصنيفها عالمياً.
  • التحديث وإدخال العناصر الجديدة لمواكبة التطورات في مراحل الدراسات العليا.
  • تحسين ورف مستوى كفاءة العملية التعليمية والإجراءات الأكاديمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.