التخطي إلى المحتوى
تصحيح التسعير وترشيد الاستهلاك وزير البترول رفع أسعار الوقود بنسبة 10% كحد أقصى
تصحيح التسعير وترشد الاستهلاك

تصحيح التسعير وترشيد الاستهلاك من المواد الهامة التي تسعى لها وزارة البترول، والعمل على تحقيق النجاح بما يتماشى ومصلحة المستهلك. تم الإعلان من خلال وزير البترول عن الآلية التي يتم بها عمليات تسعير الوقود والتي أدت إلى توفير ما يزيد 110 مليار جنيه في عام واحد، وأدى هذا إلى ترشيد الاستهلاك، والعمل على مراجعة الأسعار كل ثلاثة أشهر من أجل التوافق مع الاسعار العالمية.

تصحيح التسعير وترشد الاستهلاك

تقوم وزارة البترول بالعمل على توفير كافة أنواع الوقود اللازم بما يتناسب مع الحاجة إلى الاستهلاك المحلي، وقد أدت عمليات التسعير التي تقوم بها الدولة كل ثلاثة أشهر، حتى يمكن مراجعة الأسعار وما يتعلق بالأسعار العالمية كذلك.

كما صرح وزير البترول ان التسعير لا يزيد عن 10% فقط من الأسعار الحالية، وهو الحد الأقصى الذي وضعته الحكومة مراعاة لحالة المواطن وتماشيا مع الأسعار العالمية، وفي حال زيادة الأسعار العالمية سوف يتم رفع الأسعار المحلية.

 زيادة أسعار الوقود بنسبة 10%

تقوم الدولة بالعمل على تسعير الوقود بكافة أنواعه كل ثلاثة أشهر، وتقوم الدولة بدعم قطاع البترول  إلا أن التأثيرات التي تحدث نتيجة لانتشار الجائحة لا تمكن من التحكم في ارتفاع الأسعار أو انخفاضها.

خلال الفترة الأخيرة انخفضت أسعار النفط العالمية بقيمة 10 دولار نتيجة لظهور متحور أميكرون، ومع هذا فإن الأسعار ظلت كما هي على الصعيد المحلي، وأعلن وزير البترول أن التسعير سوف يتم وفقا لآليات السوق العالمية.

أسعار الغاز وقطاع الصناعة

أعلن المهندس طارق الملا أن قطاع البترول قد قام بالعمل على تخفيض أسعار الغاز للقطاع الصناعي العام الماضي، كما تم رفع الأسعار في شهر نوفمبر وفقا للأسعار العالمية الجديدة. كما أن العمل على تحقيق الاكتفاء بل والفائض من الغاز ساعد على تعزيز قدرة الدولة على التصدير رغم ارتفاع الأسعار العالمية.

تقوم الوزارة بالعمل على إعادة التسعير كل ثلاثة أشهر والتي تتوافق مع الآليات العالمية واحتمالية إنخفاض الأسعار مرة أخرى مع التداعيات التي تحدث نتيجة لمتحور أوميكرون وتأثيره العالمي على كافة القطاعات، ولذلك يتم إجراء التسعير كل ثلاثة أشهر.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *