التخطي إلى المحتوى
خسائر فيسبوك بعد تعطل خدماته وتراجع قيمته التسويقيه إلى 967 مليار دولار
خسائر فيسبوك بعد تعطل خدماته

خسائر كثيرة يستقبلها فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث أن النتائج تشير الى هبوط أسهم بنحو 5% الى الآن، وقد وصلت خسائر مارك زوكربيرج، مؤسس فيسبوك ومالكها الى ما يقارب 10 مليارات دولار الى الآن ولا تزال أسهم فيسبوك حتى الآن في تهاوت بسبب استمرار الأزمة، وبسبب الأزمة سادت الدهشة في مختلف دول العالم التي تضررت بالأزمة.

خسائر فيسبوك بعد تعطل خدماته

مع هذا الانقطاع الكامل لمواقع التواصل الاجتماعي: فيسبوك، انستجرام، ماسنجر، و واتساب، خلال الساعات القليلة الماضية والذي يعتبر أكبر انقطاع في تاريخ فيسبوك، كما تحدث خبراء الاقتصاد في أن خسائر فيسبوك بسبب تعطل خدماته قد تجاوزت 160 مليون دولار في الساعة، موقعة على خسائر هائلة لشركة فيسبوك ول مالكها ومؤسسها “مارك زوكربيرج”.

تراجع قيمة فيسبوك التسويقية

كما أشارت قناة سكاي نيوز إلى تراجع القيمة التسويقية لشركة فيسبوك بعد تعطل خدماتها لعدة ساعات على مستوى العالم، وقد بلغت قيمة الخسائر إلى ما يقرب من 967 مليار دولار، الأمر الذي سوف يجعلها تحتاج إلى سنوات كي تتمكن من تعويض هذه الخسائر الفادحة التي تعرضت لها،

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وواتساب، وانستجرام خلال الساعات الماضية توقفاً عالمياً مما أدي إلى إثارة الجدل عبر تويتر حيث قامت شركة فيسبوك بطمأنة مستخدميها بإنهاء العطل خلال وقت قصير وهذا ما أوفت به وقامت بإعادة تطبيقاتها إلى العمل مرة أخرى.

تعرف على خسائر فيس بوك حتى الآن

صرح مؤشر ناسداك NASDAQ، تراجع هائل في أسهم فيسبوك، إذ انخفض بنسبة 5.7% ليكون سعر السهم قد وصل الى 323.1 دولارا أمريكيا، وأفادت بضع وكالات أنباء عالمية أن عاملي فيسبوك يجدون صعوبة حيث أن أبواب الشركة غير قادرة على قراءة هوياتهم التعريفية للولوج الى سيرفرات الإنترنت لكي يقدروا على معالجة الأعطال.

وهذا الأمر الذي جعل إعادة تشغيل فيسبوك وواتساب وانستجرام تستغرق عدة ساعات حتى تم التمكن من عملها بشكل طبيعي، حيث وجه المدير التنفيذي التكنولوجي للشركة أعتذاراً عبر تغريده لجميع مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي على حسابه الخاص بموقع تويتر.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *