التخطي إلى المحتوى
ضوابط التخصيص في مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص
شروط عقد التخصيص للشراكة بين القطاعين

وأخيرا تم الموافقة على ضوابط التخصيص وان يكون هناك شراكة بين القطاعين العام والخاص لمدة تصل إلى ثلاثين عام، على أن يكون مجلس الإدارة هو المسؤول عن بعض القرارات التنفيذية في الشركة، ويكون لمجلس الوزارة أيضا سلطة في الأمر، وذلك. بشأن كل الموافقات الخاصة بمشروعات معينة، وتوقيع كل العقود الخاصة بالشركة، ولكن تم وضع مجموعة من الضوابط حتى تسير الأمور في الشركة على ما يرام.

ضوابط التخصيص بين القطاعين العام والخاص لمدة 30 عاماً

من ضمن القواعد للتخصيص بين القطاعين العام والخاص أن يكون المجلس يعتبر هو السلطة التي توافق على ملكية الأسهم، أو الحصص في رأس المال، أما مجلس الإدارة يكون هو السلطة التي تختص بالشراكة بين القطاعين، حيث يمكنها منح كل الموافقات التي تكون مطلوبة لبعض المشروعات والتي تصل إلى حوالي خمسمائة مليون ريال أو أكثر، كما يمكنها الموافقة على الوثائق الخاصة بالتخصيص، وطرح بعض الوثائق للمشروعات، والموافقة على هذه المشروعات.

شروط عقد التخصيص للشراكة بين القطاعين

عند عمل شراكة بين القطاعات العامة والقطاعات الخاصة فإنه يوجد عدد من شروط عقد التخصيص الواجب توافرها في العقد، ومن هذه الشروط ما يلي:-

  • لابد أن يتضمن هذا العقد شروط التحكيم وذلك في حالة حدوث أي منازعات فيما بعد.
  • ممارسة كل الأطراف للحقوق الممنوحة لهم، ولا بد الامتثال لكل شروط العقد.
  • البعد عن كل الممارسات الاحتكارية التي تقيد المنافس.
  • مجلس الإدارة هو السلطة الأولى في موافقات استئجار الطرف الخاص إذا كان المستثمر أجنبياً.
  • قيمة مشروع الشراكة.
ضوابط التخصيص بين القطاعين العام والخاص لمدة 30 عاماً
عقد التخصيص للشراكة بين القطاعين

يتم حساب قيمة المشروع على أسس معينة، وهي قيمة الالتزامات المالية التي من المطلوب من الحكومة تحملها وهذا يكون بناء على العقد، وتعتبر وزارة المالية هي السلطة المختصة بهذا الأمر، وذلك بخصوص الأمور المتعلقة يمنح الطرف حقوق متعلقة بالتعويضات المالية، وذلك من المستفيدين،كما أن كل أمور تحصيل الإيرادات سوف تكون من خلال وزارة المالية.

ولذلك ربما المرحلة القادمة تكون مرحلة جديدة في الاقتصاد، والتي سوف تشهد المزيد والمزيد من التطورات التي تجعل البلاد في أفضل حال.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *