التخطي إلى المحتوى
“وزارة التعليم” : عودة الدراسة الحضورية لطلبة الابتدائية ورياض الاطفال ضمن توصيات اليونيسيف
عاجل وزير التعليم

قام وزير التعليم في وقت سابق، بالإعلان عن عودة الدراسة الحضورية، وذلك عبر وكالة الأنباء السعودية، حيث بالرغم من عودة الدراسة في المدراس مرةً أخرى ومدى أهمية إنجاز ذلك، يعترض الكثير من الأهالي والطلاب على القرار، خاصةً مع زيادة عدد الإصابات يوميًا بشكل ملحوظ في السعودية، جاء القرار في صالح الابتدائي والروضة وبالتالي سوف يُتابع جميع الطلاب في جميع المراحل التعليمية دراستهم حضوريًا من المدارس وأيضًا الاختبارات النهائية والفصل الدراسي الثالث.

 عودة الدراسة الحضورية

وفي وقت سابق، تم التأكيد على قرار عودة الدراسة حضوريًا للابتدائي ورياض الأطفال، حيث أكد وزير التعليم بأن القرار يتماشى مع توصيات اليونيسيف التي تؤكد، على فكرة أن المدارس آخر ما يُغلق وأول ما يُعاد فتحه خلال الجائحة وجاء القرار كما يلي:

عاجل وزير التعليم
عاجل وزير التعليم

وبالتالي أي مطالبات في الوضع الراهن عن إلغاء العودة الحضورية أو العودة للدراسة عن بُعد ما هي إلا قرارات فردية حيث ترى الوزارة أن القرار في صالح الطالب والأهالي وأن الدراسة حضوريًا تُساعد الأطفال عمليًا وعلميًا عبر الاختلاط والمشاركة وإظهار مهارات الكتابة والقراءة أيضًا خاصةً لأن الابتدائي الآن بعد عامين من الدراسة حضوريًا لا يعرف معنى الدراسة من المدرسة وهو كنز كبير لابد من الاستفادة منه، شاركنا برأيك هل تؤيد عودة الدراسة أم لا؟

مطالبات بعودة التعليم عن بعد

لا ينظر الأهالي إلى الجانب المشرق من عودة الدراسة حضوريًا، حيث يتم تنمية جميع مهارات الطفل مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي تُحافظ على صحة الطلاب حيث تم تطبيق نظام المجموعات وتقسيم الفصل الدراسي طبقًا لعدد الحضور وبالتالي خطر الإصابة أقل بكثير خاصةً مع إمكانية تعليق الدراسة في أي وقت من قِبل مدير المدرسة في حال الكشف عن أي إصابات وبائية.

نهتم ونقدر مشاركتك الآن لـ رأيك ولكن قبل التأكيد على أهمية العودة للدراسة عن بُعد فكرت أكثر في أهمية الدراسة حضوريًا؟ حفظ الله أبنائنا وراعهم في كل مكان وزمان ولكن العودة إلى الدراسة إنجاز كبير جدًا يجب التفكير في مدى أهميته، التعليم هو مُستقبل الجميع، شاركنا برأيك هل تؤيد القرار أم لا الآن.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *