التخطي إلى المحتوى
عقوبة الصيد بدون تصريح والأضرار التي يسببها الصيد الجائر في المملكة السعودية
عقوبة الصيد بدون تصريح

من فترة لأخرى تقوم الحكومة بضبط العديد من المواطنين الذين يخالفون أنظمة الصيد في المملكة، حيث أنه في المملكة تكون هناك عقوبة الصيد بدون تصريح كبيرة حيث أن الصيد الجائر يؤدي الى اختلال في النظام البيئي، والحكومة لا تمنع الصيد بشكل كلي ولكن تحاول قدر الإمكان أن يكون هناك نظام متزن في عملية الصيد ولذلك فرضت الحكومة في الفترة الأخيرة مجموعة من القوانين لكل من لا يلتزم بالصيد المتزن في المملكة.

الصيد بدون تصريح في السعودية

في الفترة الأخيرة قامت القوات الخاصة للأمن البيئي بضبط حوالي ثمانية مواطنين في المملكة خالفوا النظام البيئي وقاموا بعمليات صيد دون وجود أي ترخيص، وهذا تم في مجموعة من المناطق في المملكة، وتم العثور معهم على حوالي (22) طائرًا مصيدًا، بالإضافة إلى وجود آلات الصيد معهم وهي حوالي ستة بنادق هوائية، والعديد من الشباك وأدوات الصيد الاخرى، كما انه تم تحرير مجموعة من المضبوطات وتم تطبيق كل الإجراءات بخصوصهم، من كل الجهات المختصة في المنطقة من عقوبة الصيد بدون تصريح.

عقوبة الصيد بدون تصريح

ماهي عقوبة الصيد بدون أي تصريحات من الجهات المسؤولة

ومن خلال مصادر رسمية في الأمن البيئي وهو الرائد رائد المالكي أن العقوبات التي تم تطبيقها على كل من يقوم بالصيد الجائر فإنها تصل إلى غرامة مالية تكون حوالي مئة ألف ريال، وفي حال إذا كانت بدون تصريح فإن عقوبة الصيد بدون تصريح في هذه الحالات تكون عشرة الآلاف ريال سعودي، كما أن نوع المصيد سوف يكون فارق في العقوبة حيث أنه بالنسبة للائحة للكائنات الفطرية فإنه في هذه الحالة يمثل الأمر اعتداء على البيئة، وهذا بموجب القانون رقم 914 الذي يوجد في مكة المكرمة والرياض، وهذه القوانين سوف تسير على كل المواطنين في المملكة.

وفي النهاية قد قمنا بتوضيح كل العقوبات الخاصة بعملية الصيد بدون أي تصريحات من الحكومة، وما هي الأضرار التي تلحقها بالبيئة في الفترة القادمة.

حيث أن عقوبة الصيد بدون تصريح تم إقرارها في الحكومة على كل من يرتكب هذه الجريمة لأن هذا الأمر أضراره كبيرة على المدى البعيد، ولهذا السبب لابد من معرفة العقوبة والترهيب منها حتى لا يرتكب أي مواطن هذه الجريمة.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *