التخطي إلى المحتوى

إنتشرت العديد من الطرق والحيل مؤخرا، والتي تهدف جميعها إلى الحصول على المعلومات السرية للأشخاص لتتمكن من سرقة والاستيلاء على حساباتهم المصرفية، وبالنسبة للجديد في مجال الاحتيال الإلكتروني فهو فيروس فيك كولز Fakecalls، الذي يستهدف الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، ويقوم بأكثر من طريقة بالحصول على البيانات الشخصية الخاصة بعملاء البنوك، وفي السطور التالية سوف نتعرف على كل ما يخص هذا الفيروس، وكيف يعمل؟ كما يجب أن ننوه أولا كما أوصت شركة “كاسبرسكي” الأمنية، على ضرورة تحميل التطبيقات من المتاجر الرسمية فقط، والابتعاد عن التطبيقات والروابط مجهولة المصدر، والتي قد يخترق فيروس فيك كولز Fakecalls هاتفك من خلالها.

فيروس فيك كولز Fakecalls الجديد

أطلق العديد من المتخصصين في مجال الأمن المعلوماتي تحذير لمستخدمي هواتف “أندرويد” من فيروس جديد يطلق علي “فيك كولز Fakecalls” يقوم باعتراض المكالمات التي يجريها المستخدمون عند الاتصال بالهيئات المالية كالبنوك على سبيل المثال،ثم إعادة توجيهها للمحتالين، ويقوم التطبيق بتتبع موقع الجهاز، وتسجيل الصوت، ونسخ القائمة الخاصة بجهات الاتصال، وكذلك الملفات، وإرسالها للمحتال، كما يتمكن المجرمين من خلال هذا التطبيق من الاتصال بالضحية وإظهار شاشة خاصة يظهر فيها رقم الدعم الفني للبنك الذي يتبعه بدلا من رقمه الخاص، وبذلك يمكنه انتحال صفة أحد ممثلي خدمة عملاء البنك، ليتمكن وبكل سهولة من طلب بعض البيانات السرية بهدف القيام ببعض التحديثات وغيرها، كما يمكنهم التطبيق من حظر المكالمات الأصلية الواردة من البنك، والتي قد تحاول تنبيه الضحية، بأنه قد وقع في أيدي مجموعة من المحتالين.

كيف يعمل الفيروس الجديد

أولا يتم تحميل التطبيق عن طريق خطأ من المستخدم بالضغط على أحد الروابط مجهولة المصدر، ويتخذ التطبيق شكل التطبيقات الرسمية لمقدمي الخدمات المصرفية والبنوك، ويقوم التطبيق بخداع المستخدم عن طريق بعض الطلبات مثل: التحقق من الرصيد البنكي، أو إجراء عملية مدفوعات مصرفية وغيرها، وفي هذه الأثناء يقوم الفيروس بالسيطرة على الهاتف، خاصة قائمة جهات الإتصال، ثم يقوم باعتراض مكالمات الشخص مع البنك، كما يقوم التطبيق بالاتصال على الطرف الثالث وهو المحتال الذي يكون موجودا اثناء المكالة، وبذلك يمكنه الحصول على العديد من المعلومات السرية مثل رقم الحساب، وكلمة المرور، مما يمكنه من سرقة الحساب المصرفي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.