التخطي إلى المحتوى
ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية؟ النيابة العامة توضح
ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية؟ النيابة العامة توضح

أوضحت النيابة العامة ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية، وتم وضع مجموعة من الضوابط في لائحة ونظام حماية الطفل،ويهدف النظام والمملكة على حماية الطفل من كافة أشكال الإيذاء ومظاهر الأهمال سواء في المنزل أو المدرسة أو في الأماكن الترفيهية وغيرها، وللطفل مجموعة من الحقوق التي تحرص عليها المملكة ومنها توفير الرعاية في كافة القطاعات، مع ضمان تلك الحقوق وتوقيع العقوبات على المخالفين، بالإضافة إلى نشر الوعي الخاص بهذه الحقوق، سوف نتعرف على ضمانات وحقوق الطفل في الأنشطة الترفيهية.

ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية

قامت النيابة العامة بتوضيح الضمانات والحقوق الخاصة بالطفل في حال تمت مشاركته في الأنشطة الترفيهية والتي يجب أن لا يتعرض فيها الطفل إلى الخطر أو الإهمال. ومن الضوابط التي أعلنت عنها النيابة العامة في هذا القطاع:

  • مراعاة أن تكون الأنشطة الترفيهية التي يشارك فيها الطفل مناسبة لعمر الطفل وقدرته الجسدية.
  • يتم تثبيت لوحة أمام نوع الترفيه بالعمر المحدد وعدد الأطفال وطريقة اللعب الآمنة إن أمكن.
  • أن تكون الألعاب الترفيهية الخاصة بالطفل مدعمة بوسائل الأمان.
  • كما يتم توقيع مسؤلية على مشغلي الألعاب الترفيهية بتوفير كافة وسائل الأمان اللازمة.
  • كما تقع مسؤلية على ولي الأمر في مراقبة الطفل في بعض الألعاب ورعايته.

نظام حماية حقوق الطفل

تم وضع لائحة نظام حقوق الطفل والضوابط التي تضمن تلك الحقوق والتعريف بها ووضع العقوبات التي يتم تقديرها طبقا للمخالفة أو الإهمال في حق الطفل. ويتم وضع الضوابط التي تتعلق برعاية الطفل والمسؤلية على كل من الأسرة والمدرسة والمجتمع وغيرها، ونصت المادة الثالثة عشر على حقوق الطفل ورعايته في الأنشطة الترفيهية ويأتي النص كالتالي:

تحظر مشاركة الطفل في السباقات والنشاطات الرياضية أو الترفيهية التي تعرض سلامته أو صحته للخطر.

ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية؟ النيابة العامة توضح
ما هي ضمانات وحقوق الطفل حال المشاركة في الأنشطة الترفيهية؟ النيابة العامة توضح

أهداف نظام حماية حقوق الطفل

يهدف النظام الذي تم وضعه من قبل المشرعين إلى حماية حقوق الأطفال في كل مكان يتواجدون فيه سواء في المنزل أو المدرسة وحتى حقوق الأجنة وعدم التعرض للإجهاض غير المبرر ويهدف هذا النظام إلى:

  • مطابقة أهداف الشريعة الإسلامية واتباع الأنظمة والاتفاقات الدولية الخاصة بحقوق الطفل وحمايته.
  • العمل على حماية الطفل من كافة جوانب الإيذاء وأشكاله التي قد يتعرض لها في البيئة الخاصة به والتي تشمل المنزل والمدرسة والحي وغيرها.
  • توفير الرعاية اللازمة للطفل في حال التعرض لأي نوع من أنواع الإيذاء النفسي أو البدني.
  • العمل على نشر الوعي بأهمية حقوق الطفل وتعريفها للجميع ووكل ما يرتبط به من حماية من الإهمال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.