التخطي إلى المحتوى

بُمجرد إصدار البيان المُشترك بين وزارتي التعليم والصحة يبقى السؤال الأهم.. ماذا بعد القرارات الجديدة؟ وهل الوقت الراهن مناسباً للعودة الحضورية للمدارس؟ وما هي الإجراءات التي يجب إتباعها وشروط العودة الحضورية، كل ذلك سوف نُجيب عليه من خلال تقريرنا التالي الذي من خلاله نُسلط الضوء على ملخص قرارات وزارة التعليم الجديدة، وملاحظة وجود اختلاف بين آراء أولياء الأمور والطلاب بعد تلك القرارات، وننظر منكم المشاركة بآرائكم.

ملخص القرارات الصادرة من قِبل وزارة التعليم السعودية

بحلول يوم أمس الأحد 9 من شهر يناير 2022 مـ الموافق 6 من شهر جمادى الثانية 1443 هـ كان هناك مؤتمر صحفي بين وزارتي التعليم والصحة، وخلال هذا المؤتمر تم صدور العديد من القرارات الهامة بشأن الوضع الدراسي بالمملكة، وإليكم موجزاً بتلك القرارات:

  1. عودة الدراسة الحضورية للابتدائية ورياض الأطفال يوم 23 يناير 2022.
  2. سوف تكون الاختبارات النهائية الترم الثاني 1443 حضورية لكافة المراحل التعليمية.
  3. تم إطلاق النماذج التشغيلية للمرحلة الابتدائية والتي سوف يتم العمل بها بالمدارس.
  4. الاستمرار في تقديم العديد من الأعمال التطويرية للمنظومة التعليمية.
  5. لا يمكن الاستمرارية في الاعتماد على التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد لحين انتهاء الجائحة العالمية.

ماذا بشأن المرحلتين المتوسطة والثانوية والعودة الحضورية؟

بجانب كافة القرارات التي تطرقنا للحديث عنها أعلاه، والتي تم إطلاقها من قِبل وزارة التعليم بالاشتراك مع وزارة الصحة، هناك أيضاً قرارات صادرة بشأن التعليم للمرحلتين المتوسطة والثانوية بالمملكة العربية السعودية، وإليكم إياها:

  • حال تجاوز عدد الطلاب والطالبات بالفصل أكثر من 41 إلى 60 طالباً يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات A و B و C.
  • حال تجاوز عدد الطلاب والطالبات بالفصل أكثر من 21 إلى 40 طالباً يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات A و B.
  • حال كان عدد الطلاب والطالبات بالفصل أكثر 20 طالباً ستكون الدراسة الحضورية يومية.

آراء أولياء الأمور والطلاب بعد القرارات الجديدة

لوحظ اختلافاً مُتبايناً لآراء الطلاب في المملكة بخصوص القرارات الجديدة التي صدورها من قِبل وزارتي التعليم والصحة، حيث نجد أن فئة مُعينة من الطلاب والطالبات يؤيدون قرار عودة الدراسة الحضورية والبعض الآخر أثارت تلك القرارات قلقه، أما عن أولياء الأمور فهناك أيضاً فئتان الأولى موافقة على ضرورة عودة الدراسة مُشيرة إلى أن ذلك يزيد من نسبة التحصيل العلمي للطلاب، أما عن الفئة الأخرى فقد راودهم شعور بالقلق أيضاً نتيجة لقرار العودة، وخاصة خوفاً من ارتفاع نسبة الإصابة بالفيروس العالمي… وننتظر آرائكم حول تلك القرارات.

جوجل نيوز

التعليقات

  1. كان يخلون الدوام حضوري من بداية السنه الجايه يكون احسن عشان يكون يكون الطالب من بداية السنه مداوم المدرسه وحاضر مع معلمة في المدرسه والله هذا الاحسن

  2. حسب ما وُرد بالمؤتمر الصحفي للتعليم “لا يمكن استمرار التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد” أكثر من ذلك، ونرجوا أن يعود التعليم بالمملكة إلى سابق عهده بالقريب العاجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.