أقرت وزارة التعليم ووزارة الصحة اليوم موعد عودة طلاب ابتدائي للدراسة حضوريا في المدارس، وكذلك الأمر بالنسبة لرياض الأطفال، وذلك بعد التأكد من التزام المدارس بتطبيق البروتوكولات والإجراءات الاحترازية، والحفاظ على سلامة الطلاب، وكذلك أكدت على استمرارية التعليم عن بعد عبر المنصات الإلكترونية المعتمدة، وهم منصة مدرستي ومنصة روضتي، للطلاب الذين تمنعهم الظروف الصحية من مباشرة الدراسة حضوريا، ويكون استكمال الدراسة بالنسبة لهم عن بعد، وفي هذا السياق أكدت على أهمية دور الأسرة وأولياء الأمور في تهيئة الأبناء.

متى عودة طلاب ابتدائي

ذكرت وزارة التعليم في البيان الصحفي المشترك مع وزارة الصحة موعد عودة طلاب ابتدائي للدراسة حضوريا في المدارس الأهلية والأجنبية والعالمية والحكومية، حيث يباشر الطلاب الدراسة في المدارس اعتبارًا من 23 يناير الجاري، الموافق هجريًا 20/ 6/ 1443، وهذا القرار ينطبق على طلاب مرحلة رياض الأطفال أيضاً، ولم يستثنى من قرار العودة الحضورية للمدارس إلا الطلاب الذين لديهم أسباب صحية تمنعهم من الحضور في التجمعات.

عودة الدراسة حضوريا

أقرت وزارتي التعليم والصحة اليوم التاسع من شهر يناير على عودة الدراسة حضوريًا لطلاب المرحلة الابتدائي ورياض الأطفال دون سن 12 عام، وقد حددت المدارس المنطبق عليها ذلك القرار، وفي هذا الشأن أكدت الوزارة أنها تتابع سير التعليم في المدارس الابتدائية ورياض الأطفال، بحيث تتأكد من تطبيق النماذج التشغيلية المرنة للعودة بحرص وأمان، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات المحددة من جانب هيئة الصحة العامة “وقاية” للحفاظ على سلامة أبنائنا الطلاب من مخاطر انتشار الفيروس.

أهمية الدراسة حضوريا

أكد متحدث وزارة الصحة على أهمية عودة الدراسة حضوريا للطلاب في جميع المراحل الدراسية، نذكر منها:

  • التأثير الإيجابي على الصحة النفسية.
  • النهوض بالمستوى التعليمي للطلاب لذلك.
  • الصحة البدنية والجسمانية للطالب.
  • الصحة العقلية وتنشيط الذاكرة.

كما أكد الخبراء في جميع أنحاء العالم على أهمية العودة الحضورية للمدارس على الأبناء من ناحية، وما يترتب على المجتمع من آثار إيجابية من ناحية أخرى.

وقد ناشدت وزارة التعليم أولياء الأمور بتهيئة طلاب ابتدائي ورياض الأطفال للعودة الحضورية، كما كان مع طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية.

جوجل نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.