التخطي إلى المحتوى

بمجئ العام الهجري الجديد 1443،  وبداية شهر محرم اليوم الاثنين، ينتظر المسلمون يوم عاشوراء بفارغ الصبر،  حيث اعتاد المسلمون علي صيامة، بحسب ما نقله رسول الله صلى الله عليه وسلم،  لكن شهر محرم له أيام كثيرة يشرع صيامها أيضًا، وليس فقط يوم عاشوراء، إذ يصل إلى أيام الصيام في شهر محرم 1443 حوالي 13 يومًا، منها 4 أيام متواصلة، و سنذكرها في التقرير التالي.

فضل صيام يوم عاشوراء

  • قبل الحديث عن فضل صيام يوم عاشوراء، أوضحت دار الإفتاء قرار صيام يوم عاشوراء، حيث أشارت إلى أن عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام، ويثبت صومه ذلك.
  • النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في السنة الفعلية واللفظية، ويؤجر صائم هذه السنة بالتكفير عن ذنوب السنة التي قبله كما اجتاز الأحاديث.

تاريخ عاشوراء 1443/2021

  • بالإضافة إلى الحديث عن فضل صيام يوم عاشوراء، فإن تاريخ عاشوراء 1443/2021،  سيصادف يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل، 10 محرم 1443 هـ.
  • والذي سيوافق 18 من شهر  أغسطس 2021 م، وذلك بعد اعلان دار الإفتاء المصرية وقد أعلن يوم أمس أنه تم التأكد من رؤية الهلال لشهر محرم، وأن اليوم الاثنين هو الأول من محرم وبداية رأس السنة الهجرية.

عاشوراء من أهم أيام الصيام في شهر محرم 1443، ويقرر صيام التاسع من محرم  يومي الثلاثاء والأربعاء من الأسبوع التالي، 17-18 أغسطس من هذا العام يكون الصيام 4 أيام، من شامل 13 يومًا من شهر محرم، ويشمل أيضًا الأيام القمرية الثلاثة أو الأيام البيضاء وأيام الاثنين والخميس من كل أسبوع، على النحو التالي:

  • تبدأ أيام الصيام من شهر محرم 1443، ويقرر صيامه في أول يوم، حيث يصادف اليوم الاثنين 9 أغسطس.
  • الخميس 4 محرم 1443 الموافق 12 أغسطس.

الأيام القمرية في شهر المحرم

  • تشمل أيام صيام شهر محرم 1443 الأيام القمرية الثلاثة أو الأيام البيضاء التي تبدأ يوم السبت 13 من شهر محرم وتوافق 21 أغسطس.
  • الأحد 14 محرم الموافق 22 أغسطس.
  • الأثنين 15 من محرم، ويجمعه باعتباره أحد الأيام القمرية وأيضًا من الأيام التي يحل فيها الصوم “الاثنين والخميس” الموافق 23 أغسطس.

سبب صيام عاشوراء
لقد كان السّبب الرّئيسي وراء صيام يوم عاشوراء هو أنّ الله سبحانه وتعالى،  قد نجّى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وقومه بني إسرائيل من بطش فرعون وملئه:

فقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى – عند مسلم شكراً – فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – يصومه، فلمّا قدم المدينة صامه، وأمر النّاس بصيامه، فلمّا فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه) رواه البخاري ومسلم، وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – يقول: (إنّ هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم فمن شاء صام، ومن شاء فليفطر) رواه البخاري ومسلم .

ومن المستبحبّ أن يصوم المسلم اليوم التّاسع مع اليوم العاشر من محرّم، وذلك لما ثبت في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنه قال: (لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنّه يوم تعظمه اليهود والنّصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل حتّى توفّي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) رواه مسلم.

جوجل نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.