التخطي إلى المحتوى
نظام حماية البيانات الشخصية حيز التنفيذ خلال 6 أشهر من تاريخ نشره

وافق مجلس الوزراء السعودي على تفعيل نظام حماية البيانات الشخصية، وذلك من خلال مؤتمر تم عقده اليوم برئاسة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز عبر فيديو كونفراس، وفق ما تداولته وكالات أنباء سعودية، وأضافت (سيديا) وهي الهيئة التكنولوجية السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، إن هذا النظام من شأنه أن يحمي جميع البيانات بكافة أنواعها، آي كان شكله ومصدره، وعليه فسيكون من السهل تحديد هوية الفرد، سواء كان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة، كما وسيدخل هذا النظام حيز التنفيذ بعد مرور 6 أشهر من تاريخ إصداره.

ماهية نظام حماية البيانات الشخصية

يتضمن هذا النظام الجديد، الحصول على معلومات الشخص الأهم مثل، الاسم ورقم الهوية الوطنية، وأرقام هواتف الاتصال، وكذلك العنوان تفصيلياً، كما ويتضمن نظام الحماية الجديد كذلك بيانات الحسابات البنكية، والأملاك الشخصية، وبيانات البطاقات الائتمانية للمواطن، حيث يستهدف النظام بذلك تشفير المعلومات الشخصية الدقيقة للأشخاص، وكذلك تنظيم تداول ومشاركة البيانات الشخصية بين مختلف الجهات الحكومية والخاصة، من خلال إتباع خطوات نظامية مدروسة.

وصرح عبدالله بن شرف الغامدي، والذي يشغل منصب رئيس الهيئة التكنولوجية، إن نظام حماية الخصوصية السعودي الجديد، سيساعد في ترسيخ وتعزيز الوعي الثقافي والمسؤولية لدي الأشخاص، وتقوية أواصل الثقة بينهم قائم على الثقة والإطمئنان، الأمر الذي يساعد في تطور المجمتع الرقمي الإقتصادي، والتي تستهدف المملكة العربية السعودية الوصول إليه بحلول عام 2030, حيث بذلك تحظي بحياة أكثر مرونة وسرعة، ومواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة والأساليب العالمية المتبعة في هذا المجال.

خصائص نظام الخصوصية الجديد

  • يقوم النظام بفرض العديد من الضوابط التي تختص بحالات التقييد، وذلك عند إرادة الوصول للبيانات والمعلومات المطلوبة، ويتم ذلك من خلال معالجة البيانات الشخصية للأفراد من بينهم الأشخاص المتوفيين.
  • كما يعمل النظام على تحديد تصنيفات خاصة بجميع البيانات الشخصية، والتي منها بيانات جنائية وصحية وبنكية ووثائق رسمية، وأيضاً معلومات شُرطية وصور شخصية.
  • ومن أهم ما يستهدفه نظام حماية البيانات الشخصية، هو عدم السماح بمشاركة آي بيانات خاصة بالأفراد من قبل آي جهه، اللا من خلال الحصول على موافقة رسمية من الشخص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *