التخطي إلى المحتوى
نوفاك ديوكوفيتش ما زال مُحاصرًا بالمشاكل في أستراليا
نوفاك ديوكوفيتش

مُنذ عدة أيام رفضت السلطات الأسترالية دخول المصنف الأول على مستوى العالم في لعبة التنس نوفاك ديوكوفيتش إلى أراضيها، وذلك للمشاركة في البطولة الكبرى الخاصة بها وهي إحدى بطولات الجراند سلام الأربعة، والتي يسعى الصربي لحسم لقبها للانفراد بلقب الأكثر تاريخيًا في الفوز بتلك النوعية من البطولات، حيث أنه في منافسة حامية مع رافائيل نادال وروجر فيدرير ولكلا منهما 20 لقب متساويان مع الصربي، ويدخل نوفاك المنافسة في هذا البطولة مع الأسباني نادال في ظل غياب كوكب التنس فيدرير.

نوفاك ديوكوفيتش مُحاصر بالمشاكل

وبرغم أن هناك حكم قضائي صادر لصالح اللاعب الصربي ضد إلغاء تأشيرته والسماح له بالتواجد في البطولة، برغم أنه لم يحصل على اللقاح بل أنه ضد الحصول عليه من الأساس، إلا أن الورقة الأخيرة ما زالت في يد وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك والذي يُمكنه استخدام سلطاته ومنع الصربي من الدخول إلى البلاد.

جدير بالذكر أن نوفاك ديوكوفيتش اعترف بخطأ محاميه في إعداد أوراق دخوله، عندما لم يذكر أنه سبق له السفر لعدة دول قبل قدومه لأستراليا واعتذر اللاعب الصربي المعروف باسم نولي نيابة عن محاميه، مؤكدًا أن هذا الخطأ غير مقصود بالمرة وأنه لم يقصد أبدًا تضليل السلطات في سيدني.

المشاكل تُحاصر نوفاك ديوكوفيتش
المشاكل تُحاصر نوفاك ديوكوفيتش

اللاعب الصربي في موقف حرج

جدير بالذكر أن نولي يتدرب بقوة الآن على أمل اللحاق بالبطولة وحل أزمته الأخيرة إلا أنه في ذات الوقت وفي حالة الموافقة على مشاركته فسوف يلقى استهجان كامل داخل المُدرجات، وهذا ما أقره مُدربه الألماني بوريس بيكر أحد أساطير التنس السابقين، حيث صرح اليوم بأنه من المُنتظر أن يُقابل لاعبه نوفاك بصافرات الاستهجان في كل مبارياته التي سوف يُشارك فيها.

عدم مشاركة نوفاك ديوكوفيتش المُصنف الأول عالميًا سوف يصب في مصلحة الأسباني نادال والذي يتواجد في جعبته هو الآخر 20 لقب، ويسعى للحصول على اللقب رقم 21 للانفراد بتلك القمة التاريخية خاصة في ظل غياب السويسري روجر للإصابة، هذا ومن المعروف أن الثلاثي الكبير هو الأبرز في تاريخ لعبة التنس على مر العصور وبشهادة الجميع وإن كان السويسري يحظى بشعبية تفوق منافسيه.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *