التخطي إلى المحتوى
هل الترم الثاني حضوري للابتدائي 1443 أم عن بُعد وفقًا لأخر قرارات وزارة التعليم السعودي
هل الترم الثاني حضوري للابتدائي

من المفترض أن الترم الثاني لهذا العام الدراسي 1443 زاد التساؤل عن هل هناك أي تغييرات بالتصريحات الوزارية أم لا، ولاسيما لأن المملكة في وقتنا هذا الحالي بها عدم استقرار بالحياة الدراسية، وهذا هو شيء طبيعي بسبب عواقب فيروس كورونا الذي جعل العالم كله متكدراً وبه الكثير من التلفيات والخسائر، التي لا يزال إلى اليوم يعاني منها العالم أجمع، وهنا قد جاء السؤال هل الترم الثاني حضوري للابتدائي أم لا، وعبر مقالنا هذا سنقدم لكم جميع التفاصيل التي تحتاج إليها حول هذا الأمر سنتحدث عنها بالتفصيل.

هل الترم الثاني حضوري للابتدائي

تم الإعلان عن  عن الطبيعة الخاصة لكافة المراحل التعليمية للابتدائي أو الروضة لأنه قد سبق وألغيت الدراسة الحضورية التي تخصها للطلاب، بعد أن كان هناك أمل لرجوعهم 31 أكتوبر، ولكن عند الوصول لهذا التاريخ تراجعت الوزارة بهذا القرار وفقاً للدراسات المعدة حول هذا الأمر وبالتنسيق مع الوزارة الخاصة بالصحة، لأن هذا يشكل خطر على عودة الطلاب في هذا الوقت الحالي ولا سيما بعد عدم الاستقرار، ولكن الترم الثاني لهذا لعام تم الإقرار بالنسبة لهم بأنه عن بُعد.

وحديثنا هنا عن الفئة الأقل من 12 عام، التي لن تكون قادرة على أن تتحمل المسؤولية كاملة وتتخذ الإجراءات وتقى نفسها ضد الفيروس، وتحسباً لمثل هذه الأمور التي تخص عودة الوباء، فمن المفضل أن يستمروا بالتعليم عن بعد.

السبب الذي يكمن وراء عدم حضور طلاب الابتدائي والروضة للمدارس

إن السبب الذي يكمن وراء الإلغاء لمرحلتي الابتدائي والروضة للعودة للدراسة إلى الآن بأنهم لم يتلقوا أي لقاح لأن اللقاح للبالغين، ولم يصدر أي تصريح بمنحه للطلاب الصغار، ولذا فإنهم هم الأكثر تعرضاً للإصابة بالفيروس المستجد كورونا، والذي يسبب لهم مشكلات متعددة ضارة بهم وبالدولة والمجتمع أجمع، واختلفت الآراء وتعدد ردود الأفعال بعد تصريحات الوزارة من خلال الموقع الرسمي التابع لها بمنصة تويتر.

فهناك بعض الأشخاص رحبوا بسرور بقرار التأجيل خوفاً على أبنائهم ولأنهم يفضلون تعليمهم بهذا الوقت عن بعد، والبعض قد حزن لأنهم كانوا ينتظرون أن يعودوا للمدارس ويروا أصدقائهم وهم أيضاً يفضلون الدراسة بالشكل الحضوري، ولم يتأقلم البعض على التعليم عن بعد، كما أن هؤلاء الطلاب الصغار قد وجدوا في الجلوس بالمنزل مللاً كبير ولكن هذا القرار هو الصائب الذي يجعل الجميع في مأمن خلال هذه الفترة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.