التخطي إلى المحتوى
“لماذا نحن حضوري” قرار تعليق الدراسة في عمان يضع وزارة التعليم السعودية تحت ضغط
وزارة التعليم السعودية تحت ضغط

تصاعدت الإصابات بالجائحة في جميع دول العالم مرة أخرى، وانقسمت الدول  في تعاملاتها مع الوضع وقراراتها المترتبة على ذلك إلى فريقين، فريقا فضل سياسة الإغلاق والتباعد الاجتماعي، وتعليق الدراسة في مدارسها، ودول أخرى مستمرة في الانفتاح مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتشديد عليها وإلزام المواطنين بها، فكل فريق يتبنى وجهة نظر مختلفة فرضتها عليه تداعيات الفترة الماضية، حيث طبقت جميع الدول سياسة الإغلاق، ونتائجها على الاقتصاديات والحياه بصفة عامة كانت سلبية، ولكن تفاوتت درجاتها، فهناك دول ظروفها الداخلية تساعدها على العودة للإغلاق مرة أخر، ودول أخرى تحاول أن تتركه كخيار أخير لها في حالة إذا ما خرجت الأوضاع عن السيطرة.

  قرار تعليق الدراسة في عمان:

قررت دولة عمان جعل الدراسة عن بعد في صفوف الحلقة الأولى في جميع مدارسها لمدة أربعة أسابيع، وقبلها اتخذت قطر والإمارات قرارات مماثلة من تعليق الدراسة الحضورية في مدارسها وتحويلها عن بعد وذلك بعد تزايد الإصابات التي شهدتها الفترة الأخيرة، وظهور إصابات بين طلبة المدارس ففضلت تلك الدول الدراسة عن بعد كنظام بديل لفترة مؤقتة حتى تستقر الأوضاع الوبائية وتعود الإصابات للانخفاض.

بينما اتخذت وزارة التعليم السعودية قرارا هذا الأسبوع بعودة الدراسة الحضورية لطلبة المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال، الذي تم تأجيل دراستهم الحضورية منذ بداية العام الدراسي الحالي واعتماد الدراسة عن بعد من خلال منصة روضتي الخاصة برياض الأطفال ومنصة مدرستي الخاصة بالمرحلة الابتدائية، بينما بدأت المرحلة المتوسطة والثانوية عامهم الدراسي حضوريا، ورأت الوزارة أن الوقت المناسب للعودة الحضورية لجميع المراحل قد حان، وأن يوم الثالث والعشرون من يناير الحالي هو الوقت الذي حددته الوزارة لعودة الطلاب.

وزارة التعليم السعودية تحت ضغط
وزارة التعليم السعودية تحت ضغط

وزارة التعليم السعودية تحت ضغط:

تقابل هذا القرار ببعض الرفض من بعض أولياء الأمور، الذين أعلنوا استيائهم من القرار على صفحات التواصل الاجتماعي، الذين استنكروا أن تقوم دول كقطر والإمارات وعمان بتعليق الدراسة الحضورية في مدارسها بينما ترجع الوزارة السعودية للدراسة الحضورية للصفوف الأولى خاصة بعد تزايد الإصابات اليومية وتجاوزها الخمسة آلاف إصابة.

مما دفع هؤلاء للإعلان أنهم لن يرسلوا أبنائهم للمدرسة خوفا عليهم، حتى مع التطمينات التي جاءت في بيان الوزارة عندما اتخذت قرار العودة، والتي وضحت فيه أن جميع المدارس باتت مهيئة لاستقبال الطلاب وأنه لا خوف عليهم  من الحضور للمدرسة، وأنها ملتزمة بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية وقواعد الأمان في المدارس، إلا أن كل هذه التطمينات لم ترضي بعض أولياء الأمور وقاموا بطرح الأسئلة وينتظرون من الوازرة الرد والتوضيح.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

  1. السلام عليكم بالنسبة للقرار ارجو النظر فيه مره اخرى واستمرار الدراسة عن بعد لان الوضع خطير والحالات كل يوم في ازدياد اناشد وزير التعليم بتحويلها عن بعد مره اخرى للابتدائي والله العيال ماعندهم مناعه

  2. انا بالنسبه افضل الخضوري لان التعليم عن بعد اثربشكل سلبي على عقولهم ومستوياتهم

  3. بغض النظر عن كورونا وتفشي الحالات وازديادها من المفترض استكمال ماتبقى من الدراسه على نفس الطريقه التي بدأو بها الطالبات والطلاب وتكون مع بداية العام القادم باءذن الله حضوري .

  4. اسوى نظام في تاريخ التعليم فصل ممل جدا ومتقطع بشكل غير مسبوق ويسبب أعراض نفسية سيئة للغاية للطلاب والطالبات والأسر فكيف فصل دراسي يستمر ثمانية أشهر إنه التخبط في قراراتها ولكن الرجوع عن الخطأ خير من التمادي فيه خاصة مع تفشى كورونا ومتحوراتها الخطيرة ابناءنا ليسوا حقل تجارب ونحملكم المسؤولية كاملة عن سلامتهم وسلامة أسرهم.

  5. ياريت تعيدون النظروترجع عن بعد حرام نظلمهم مالهم ذنب الاطفال امانه في رقابنا ليش نوديهم للموت بأيدينا حرام

  6. لا نختلف على قرار الحضوري لكن بغير وقته حيث أنا الجائحة مستمرة وبنشاط أكبر ولا ننسى النجاح اللذي انبهرنا به بالمنصات عن بعد وتعب أولياء الأمور وكادر المعلمين للوصول لهذي النتيجة نرجو من الله الرجوع والعودة عن بعد للحرص على صحة اطفالنا ومهلمينا المحترمين

  7. انا لن ادع اطفالي يذهبون للمدرسه فهم يمرضون من البرد والكحه والزكام فما بالك لو اصابهم كارونا لاسمح الله انا احب اطفالي والقرار الذي اتخذ كان قرار ضالم كيف ترجع اطفالنا اعز مانملك تلي المدرسه والجائحه في تزايد مستمر والجو بارد جدا هذا غير منصف واتمنى اعادة النظر في هذا الموضوع قطر الامارات عمان كلها عن بعد ونحن عوده ماهذا الاستعجال باطفالنا الله يقول ولاتلقو بانفسكم الى التهلكه اتمنى من الله ثم من حكومتنا الرشيدة النضر في هذا الموضع وان يستمر التعليم عن بعد حتى يتمكن الاطفال من التطعيم ويذهب هذا البرد القارص وتقل حالات كارونا والتعليم سوف يعود كما كان بكل امان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *