التخطي إلى المحتوى
وزارة التموين توضح مصير دمغة الذهب القديمة عند تطبيق دمغة الليزر الجديدة
مصير دمغة الذهب القديم عند تطبيق دمغة الليزر

قام الدكتور على مصيلحي وزير التموين المصري بالإعلان عن مرحلة جديدة في تصنيع المشغولات والحلي الذهبية، وذلك بعد الاتفاق مع الشعبة العامة للمجوهرات حيث ستقوم تنظيم معرض عن المجوهرات في الفترة ما بين 21 وحتى 29 من شهر فبراير ، وهذه المرحلة الجديدة تتمثل في تطبيق دمغة جديدة بالليزر وهذه المرحلة الانتقالية ستستغرق عام، ولكنه أشار أنه سيستمر اعتماد الدمغة القديم بواسطة القلم بالتوازي مع تطبيق دمغة الليزر وذلك إلى حين الانتهاء من المشغولات الذهبية التي لم تدمغ واسطة الليزر، وبعد ذلك يتم اعتماد قرارات بألا يتم اعتماد الدمغة التقليدية.

مصير دمغة الذهب القديم عند تطبيق دمغة الليزر

بعد إعلان وزير التموين والتجارة الداخلية على المصيلحي بتطبيق دمغة الليزر الجديدة، فقد تدول الكثر من التساؤلات من قبل المواطنين ممن يمتلكون مشغولات ذهبية بدمغة الذهب القديمة بالقلم، وعليه فقد صرح مستشار وزير التموين الدكتور  ناجي فرج بإن دمغ الذهب بواسطة الليزر يمنع التجار من الغش، فيه ويقوم بتسجيل كافة البيانات الخاصة بالذهب، في حين أنه لا يلغي تعامل الأفراد مع المشغولات الذهبية التي تم دمغها بواسطة الدمغة القديمة.

وأضاف خلال اتصال هاتفي له مع برنامج صالة التحرير مع الإعلامية القديرة عزة مصطفى بأن الدمغات القديمة ستظل معتمدة طالما أن الفرد يمتلك فاتورة الشراء، وأضاف بأنه إذا فقد الشخص فاتورة الذهب فسيتم الإعلان عن مجموعة من الإجراءات التي يتم اتخاذها من أجل التأكد من أن الذهب أصلي ولا غش فيه، ووضح مرة أخرى أن المشغولات الذهبية بالدمغة القديمة لم يتم منع تداولها حتى اللحظة.

البيانات التي تتضمنها دمغة الليزر على المشغولات الذهبية

وبعد توضيح مصير الذهب بالدمغة القديمة عد تطبيق دمغة الليزر الجديدة، فقد أشار مستشار وزير التموين أن الدمغ بواسطة الليزر يعد شهادة ميلاد لكل مشغولة ذهبي، فبيانات الليزر تتضمن مجموعة من المعلومات مثل تاريخ التصدير إلى جانب عيار الذهب، وقد وضح المستشار أن الدمغات القديمة لن يتم إلغائها مشيرًا أنها دمغة حكومية صحيحة، ولكن كل ذلك ما هو إلا تطورات في الدمغات  لمواكبة التكنولوجيا في العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.