التخطي إلى المحتوى
خادم الحرمين الشريفين يمنح وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثالثة لـ263 متبرع بالأعضاء
منح وسام الملك عبد العزيز لمتبرعي الأعضاء

صرحت المملكة العربية السعودية اليوم الخميس متمثلة في خادم الحرمين الشريفين بمنح وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثالثة ل263 من الأفراد المتبرعين بأيًا من أعضائهم الرئيسية سواء من النساء أو الرجال، فهذا الوسام يعد جائزة للأفراد القائمين بالأعمال الخيرية مثل التبرع بالأعضاء، حيث يحتوي على شريطة مصنوعة من القماش الحرير على هيئة ميدالية بلون أخضر غامق وتمتلك شعار سعودي وعلى كلا الجانبين خط أصفر ذو لون ذهبي وبه رصيعة من المعدن يبلغ قطرها 4.1 سم، كما سيأخذ المتبرع خصم 50% على تذاكر الطيران سواء المحلية أو الدولية، كما يعطي للفائز إجازة بأجر مدفوع.

منح وسام الملك عبد العزيز لمتبرعي الأعضاء

صرحت اليوم وكالة الأنباء السعودية عن صدورة موافقة السعودية (خادم الحرمين الشريفين) بمنح وسام الملك عبد العزيز لمتبرعي الأعضاء الأساسية سواء كان هذ العضو من فرد على قيد الحياة أو من فرد متوفى دماغيًا، وبعد هذا الإعلان استقبلت المنصة التابعة للتبرع بالأعضاء عن آلاف المتبرعين الذين يرغبون في التسجيل على برنامج التبرع بالأعضاء، وعليه فإن المبادرة التي يتعاون فيها خادم الحرمين الشريفين وولي العهد تفتح باب أمل آخر بسبب القلة الشديدة والتراجع في اعداد المتبرعين حول العالم، وذلك في الوقت الذي تعتبر فيه السعودية الأولى في نجاح عملية زراعة الأعضاء في العالم في ضوء المركز السعودي التابع لزراعة الأعضاء.

نظام التبرع بالأعضاء البشرية

وعدما تعرفنا على تفاصيل خبر منح وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثالثة لمتبرعي الأعضاء، فنود الإشارة بان نظام التبرع بالأعضاء الغرض منه هو تنظيم عملية نقل الأعضاء وزراعتها ومن ثم حفظها ورعايتها من أجل الحفاظ على البشرية وحماية حقوق الأفراد ممن تنقل إليهم أو منهم الأعضاء إلى جانب ترخيص الهيئات والمنشآت الصحية وتحديد مسؤلياتها التي تخص التبرع بالأعضاء ومن ثم زراعتها للمرضى الذي يحتاجون إليها بالإضافة إلى المحافظة إلى عدم استغلال المريض او حتى المتبرع إليه أو إجراء عملية الاتجار بالأعضاء البشرية، فقد تم زراعة 11 ألف و509 حالات لزراعة الكلية خلال 30 عام، إلى جانب زراعة ما يزيد عن 376 قلب كامل.

اشترك في خدمة اخبار مصر مكس المجانية علي تليجرام ليصلك اخبارنا لحظة بلحظة

اضغط للاشتراك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *